السبت، 26 فبراير، 2011

أخــبــار الـبـيــئــة ــــــ دراسة تربط بين تلوث الهواء والآفات القلبية الخطيرة


لندن: وجدت دراسة طبية جديدة ارتباطاً ملموساً بين تلوث الهواء ومخاطر الأصابة بأمراض وآفات القلب المميتة أوغير المميتة.


وذكرت صحيفة "صانداي اكسبرس" البريطانية في عددها اليوم أن الدراسة أكدت ارتباط التعرض لجسيمات الهواء الملوث بحدوث أمراض قلب خطيرة أكثر من اتصال هذه الآفات بسوء التغذية أو تناول المهدئات وغيرها.



وأظهرت الدراسة أن نسبة 4ر7% من أمراض القلب ناتجة عن تلوث الهواء وهى نسبة عالية مقارنة بالعادات والأسباب التي تؤدي عادةً إلى الأصابة بتلك الأمراض كالغضب والالتهاب الرئوي والتدخين.


كما ربطت الدراسة بين التعرض طويل الأمد لجسيمات حجمها أصغر من 5ر2 مايكرومتر أي ما يعادل جزء من المليون من المتر ومشكلات القلب والشرايين، طبقاً لما ورد بـ"الوكالة العربية السورية".


كذلك أظهرت أبحاث سابقة ارتباط الجسيمات الدقيقة في ملوثات الهواء بأمراض الرئة وشريان القلب التاجي واختلاف تأثيره على النساء مقارنة بالرجال فلدى النساء أوعية دموية أصغر ولذلك فهن أكثر عرضة لمخاطر الجسيمات الدقيقة التي تذهب عميقا في الرئتين وتسبب التهابا يؤدي لأمراض وأزمات القلب.


وقد أوضحت تقديرات بريطانية سابقة أن الوفيات المبكرة الناتجة عن التعرض الطويل لتلوث الهواء تؤدي إلى وفاة حوالي 24 ألف شخص سنويا وذلك حسب معلومات بيانية صحية سابقة يعود تاريخها إلى العام 1998.


وكان تقارير إخبارية كشفت أن أكثر من خمسين ألف شخص يلقون حتفهم سنوياً في بريطانيا بينما يعاني الآلاف من أمراض خطيرة نتيجة ارتفاع مستويات التلوث في الهواء.


ويتسبب تلوث الهواء في خفض متوسط العمر المتوقع في المناطق الأكثر تضرراً بنحو تسع سنوات وثمانية أشهر في كافة أنحاء بريطانيا.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: شبكة محيط الإخبارية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق