الجمعة، 25 فبراير، 2011

أخــبــار الـبـيــئــة ــــــ انشطار كتلة جليدية بعد زلزال نيوزيلندا



زلزال كرايستشيرش الذي بلغت قوته 6.3 درجة أودى حتى الآن بحياة 98 شخص بينما يبقى أكثر من 200 شخص مفقودين تحت الأنقاض، و تسبب في انهيار جبل جليدي
يزن أكثر من 30  مليون طن عن مثلجة تاسمان الأكبر في نيوزيلندا. 


تسبب الزلزال الذي ضرب نيوزيلندا في 22 فبراير أضرارا كبيرة لمدينة كرايستشيرش و المناطق المحيطة بها. حيث أكدت قوات الشرطة بأن 98 شخص لقوا مصرعهم بينما 266 شخص ما زالوا في عداد المفقودين. 

عمليات الانقاذ و الاغاثة مستمرة في المناطق المتضررة، في حين تبرعت  الحكومة الاسترالية بـ 5 ملايين دولار للمساعدة في جهود اعادة الاعمار لجارتها نيوزيلندا. 

هذه الكارثة المؤسفة تسببت كذلك في انهيار كتلة جليدية تزن ما بين 30-40  مليون طن عن مثلجة تاسمان الأكبر في نيوزيلندا، و التي تبعد 200 كيلومتر على الساحل الغربي. 

يبلغ طول الجبل الجليدي الذي وقع في بحيرة تاسمان 1.2 كم، و ارتفاعه 300 متر و عرضه 75 متر، إذ حصل الانهيار بعد وقت قصير من وقوع الزلزال، بعد ذلك انكسرت الكتلة الجلدية إلى عدة أجزاء، طول الأكبر منها 250 متر. 


انهيار هذه الكتلة ولدت موجات في البحيرة وصلت إلى 3.5 متر، حيث تواجد هنالك مجموعة من 16 سائحا و موظفين اثنين لدى Glacier Explorers على قاربين، لكن لم يلحق بأي منهم أية اصابات و لم يكونوا بخطر. 

مثل هذه الأحداث نادرة لكن ليست غير مسبوقة. في عام 1958 انقسمت قطعة جلدية كبيرة عن مثلجة هوبارد في ألاسكا بعد زلزال قوي. هذا ثالث حدث مشابه يحصل في بحيرة تاسمان في السنوات الـ 40 الماضية، و كلها وقعت في السنتين الأخيرتين

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: موقع الأخبار www.ecpulse.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق